من نحن

logo

 

الثالثة بريس جريدة إلكترونية متنوعة، منفتحة، متجددة مستقلة يراد منها أن تكون إضافة نوعية للمشهد الإعلامي العربي، لغتها المصداقية ولسانها الالتزام، هدفها الحقيقة، ليس أكثر، ووسيلتها المعرفة والاطلاع  بحرفية ونزاهة وتجرد.

نريد من الثالثة أن تصير صوتا جريئا يتناول كل القضايا والأحداث بمهنية والتزام، دفاعا عن قيم المجتمع المغربي والعربي وتراثه وحضارته وتاريخه  وحقوقه المتعددة. محترمين الدين الإسلامي وتعاليمه، وفق المبادئ التي تؤطر لحرية الصحافة الملتزمة بالمعايير المهنية.

ليس ممكنا ولا مسموحا لفريقنا نقل المعلومة الصحيحة والخبر الموثوق منه دون المرور من مسلك المهنية التي تفرض الالتزام بالمعالجة الصحيحة المنضبطة لقواعد العمل الصحفي تحقيقا وتوثيقا وحرصا على أخذ وجهات النظر المختلفة، والتزاما بالحياد والشفافية، والاحترام.

بات ممكنا للأقلام الحرة أن تخط مسيرها وتعبر عن آرائها دون خوف من مقص الرقيب، أو توجيه المتدخلين، فالثالثة بريس أريد لها أن تكون صوتا للجميع. وعنوانا للحقيقة دون فبركة للمعلومة أو حياكة معيبة للخبر، ودون مساحيق أو تلاعب بالحقائق، بابها يبقى، وسيبقى مفتوحا لكل من يريد المساهمة في هذا المشروع الإعلامي النبيل.

الثالثة بريس موقع علمي، تثقيفي، إخباري متجدد، يبحث عن الحدث، عن الخبر، عن المعلومة بطاقم صحفي محترف، ملتزم، يخوض هذه التجربة الإعلامية وكله أمل أن يكون له صوت مسموع، ودور مرموق، وأن تكون له بصمة واضحة في مسار الإصلاح والتغيير، آملا المساهمة في بناء صرح المجتمع العربي المسلم بناء سليما، ديمقراطيا، منفتحا، متقدما، متماسكا، يسوده العدل والرخاء.

ولئن كان موقع الثالثة موقع يستهدف كل فئات المجتمع العربي وتلاوينه العمرية والفكرية، ويستقصد التواصل مع من استطاع الوصول إليه، بالكلمة الناصحة والخبر اليقين، والمادة العلمية الرزينة، فإنه أيضا وعاء لمؤسسة الثالثة الإعلامية، تفرغ الأخيرة فيه، ومن خلاله ما تنتجه من شرائط وأفلام وثائقية، ومواد علمية، ومجلات، وما تنظمه من دورات تكوينية.

والله نسأل أن يديم علينا نعمه، ويوفقنا لما فيه الخير. عليه نتوكل وبه نستعين.