الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

مطار محمد الخامس الدولي : إجراءات أمنية تهين كرامة المواطنين

عبر عدد كبير من غير المسافرين ، الذين حجوا إلى مطار محمد الخامس الدولي، لاستقبال ذوييهم، عن امتعاضهم الشديد  إثر الإجراءات التي فرضتها السلطات الأمنية حول المطار، والقاضية بمنعهم من الولوج إلى صالة الاستقبال بحجة تأمين المرافق . إلا أن هذا النظام انعكس سلبا على المرافقين الذين اضطروا إلى المكوث لساعاتتحت أشعة الشمس الحارقة في غياب أمكنة للاستضلال أو نقط بيع لاقتناء ماء يطفئ ظمأهم، وبدون مرافق صحية.

ولم يستسغ العديد من المرافقين هذه المعاملة من طرف إدارة المطار وسرعان ما بدأوا بالاحتجاج والشكوى، بسبب طول انتظار وعدم استحمال الوقوف تحت وطأة أشعة الشمس الملتهبة، بالرغم من أن إدارة المطار أقامت خياما للاحتماء من الشمس، لكن هذه الخطوة لم تخمد احتجاجاتهم بل صعدت منه، وتبقى غير كافية بحسبهم.

يذكر أن سلطات مطار محمد الخامس اتخذت مجموعة منالتدابير الأمنية المشددة بالمرافق الحيوية، خصوصا خلال هذه الفترة الحيوية من السنة والتي تعرف رجوع المعتمرين والجالية المغربية المقيمة بالخارج،بغرض توفير الأمن وحماية المنشآت والحؤول دون وقوع عمل إرهابي.

وتنضاف هذه الإجراءات الأمنية إلى قائمة الإجراءات، التي كانت إدارة المطار قد لجأت إليها من أجل تأمين المطار والتحسين من خدماته لكنها باءت بالفشل.

فلطالما عانى مطار محمد الخامس الدولي، والذي يعتبر أكبر مطارات المملكة  وواجهته المطلة على العالم، من عدة مشاكل خاصة مشاكل النظافة التي تعرفها المرافق الصحية والأعطاب التي تعاني منها المصاعد بالإضافة إلى مشاكل السرقة التي تتعرض لها أمتعة الركاب.

وكانت إدارة المطار قد أعفت مدير المطار السابق، العام الماضي بسبب سرقة هواتف محمولة كانت بداخل حقيبة تخص أعضاء البعثة الوزارية لدولة كوت ديفوار، الذين كانوا في مهمة رسمية بالمغرب. ولم تكد عملية السرقة الأولى تنتهي حتى عرف المطار ذاته عملية سرقة ثانية استهدفت أمتعة مسؤولين موريتانيين كانوا في زيارة للمغرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *