الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

التليدي: الخطاب الملكي وجه النخبة السياسية وصوب بوصلتها

عبر الأكاديمي بلال التليدي، عقب خطاب العرش عن ارتياحه لمضامينه مضيفا  “أن الخطاب الملكي الذي ألقاه الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش، وجه النخبة السياسية وصوّب بوصلتها، وجعل المحطة الانتخابية كآلية لتعزيز هذا المسار وتقويته، والمضي في مسار تعزيز نزاهة العملية الانتخابية، مؤكدا أن قضية الخيار الديمقراطي خيار لا رجعة فيه.

وتابع، أنه في الآونة الأخيرة ظهرت العديد من المؤشرات المقلقة بخصوص حياد الإدارة الترابية، مشيرا إلى أن الخطاب الملكي جاء “لكي يطمئن القوى السياسية، ويؤكد مرة أخرى بأن المؤسسة الملكية والدولة فوق الأحزاب ولا يمكنها أن تصطف وراء حزب سياسي ولا أن تنفذ أجندته”.

وأكد التليدي في عموده بجريدة “أخباراليوم”، أن الخطاب وجه النخبة السياسية إلى أن تضع العملية الانتخابية ضمن إطار استراتيجي يراعي الإمكانات التي يتوفر عليها المغرب اليوم، كون المغرب بلد مستقر واستثناء في المنطقة العربية، وكبلد أصبح قبلة للاستثمارات، ويراعي الطموح المغربي لكي يلتحق بالدول الصاعدة، ويراعي أيضا الاستراتيجيات التي انتهجها المغرب والسياسات العمومية التي رافقتها، والتي جعلت منه بلدا يتقدم في المسار الاقتصادي ويراعي التحديات التي يواجهها المغرب وبشكل خاص التحدي الأمني والتحدي السياسي المتمثل في ربح رهان قضية الصحراء.

واعتبر الباحث أن قضية تعزيز المسار الديمقراطي والتقدم فيه، هي مسألة حيوية واستراتيجية بالنسبة للدولة، مضيفا أن الخطاب نبه النخبة السياسية إلى أن تفكر في قضية أخرى غير قضية التقدم في المسار السياسي، وهي أن يكون المواطن في صلب السياسيات العمومية، بما يعني أن النموذج التنموي الذي يجتهد المغرب لكي يرسخه ينبغي أن تصل ثمرته كلها أو بعضها أو جزء كبير منها للطبقات الهشة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *