الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

الحكومة تنجح في توسيع التغطية الصحية لفائدة شريحة جديدة

أكد نبيل الشيخي رئيس فريق العدالة والتنمية أن الحكومة نجحت أخيرا في تمكين فئات مهمة من المجتمع  من الاستفاذة من التغطية الصحية، وأضاف أن هذا النجاح الحكومي في توسيعه يعتبر بالفعل حدثا متميزا لفائدة شريحة مهمة من الساكنة النشيطة.

وتابع الشيخي، الذي خص موقع العدالة والتنمية بتصريح، أن هذا المشروع لن يستهدف فئات مهنية منظمة في هيئات خاصة بها وُجدت منذ مدة بموجب نصوص تشريعية أو تنظيمية، بل إنه يعد في جانب كبير منه إدماجا تدريجيا للقطاع غير المهيكل ورافعة أساسية لتطوير الإنتاج واستقرار اليد العاملة، فضلا على أنه سيكشف مستقبلا عن الإسهام الحقيقي لفئات واسعة من الساكنة النشيطة في الناتج الداخلي الخام لبلادنا.

وذكر رئيس فريق العدالة والتنمية بالغرفة الثانية، أن هذه التغطية التي تستهدف حوالي 11 مليون مغربي، بالإضافة إلى كون استفادة المعنيين بهذا المشروع من التغطية الاجتماعية حق دستوري، فإن “هذه النصوص التشريعية وبإرسائها لإمكانية انخراط الفئات المعنية في أنظمة للتقاعد والتغطية الصحية، تكون قد خولت لهم بموجب هذه التشريعات، التمتع بحقوقهم الدستورية المتمثلة أساسا في الحق في الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والتضامن التعاضدي على قدم المساواة مع باقي الفئات النشيطة في البلاد“.

وشدد الشيخي، على أن “هذا المشروع يعد من الإصلاحات الهيكلية الكبرى ذات الأبعاد المتعددة، التي تتكامل مع الإصلاحات التي تمت في المجال الاجتماعي، من تأمين لاستمرارية نظام المعاشات المدنية والإصلاحات المقياسية التي عرفها النظام مؤخرا، وتخفيض لكلفة العلاج من خلال مراجعة أثمنة عدد كبير من الأدوية، وتنزيل نظام التغطية الصحية راميد، وتوسيع التغطية الصحية لتشمل الطلبة ثم  الأبوين بالنسبة للموظفين في مرحلة أولى، والرفع من الحد الأدنى للمعاشات، وإقرار تعويضات للأرامل، وفي الطريق إن شاء الله إقرار تعويضات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة“.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *