الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

وزير الخارجية السابق يهدد نيني في الفضاء الأزرق

قال سعد الدين العثماني “على إثر الخبر المكذوب الذي نشرته جريدة الأخبار قامت بعض المواقع بنقل تلك الأكاذيب وترويجها والبناء عليها بتأويلات مغرضة دون أخذ رأي المعنيين بالأمر والواردة أسماؤهم في الخبر المكذوب.

لذلك نوضح للجميع أن الأخ العباسي رحيم لم يكن قط مديرا لحملتي الانتخابية سنة 2011، وهي الانتخابات الوحيدة التي ترشحت فيها في مدينة المحمدية، وهو يومئذ لم يكن حتى عضوا في الحزب.

ثانيا العباسي رحيمي لم يكن في مدينة المحمدية ولا بالمغرب، بين سنتي 2001 و 2005، ولم يكن رئيسا لنادي التنس بالمحمدية آنذاك حتى تترتب عليه أي ضرائب.

وإذ يعتبر قانون الصحافة (م44) أي ادعاء واقعة أو نسبتها إلى شخص أو هيأة إذا كانت هذه الواقعة تمس شرف أو اعتبار الشخص الذي نسبت إليها، قذفا ويعاقب عليه، فإن جميع من نشر تلك الأكاذيب يمكن أن يكون موضوع شكاية إلى الجهات القضائية المختصة وفق مقتضيات القانون.

وتقول م 44 أيضا: “ويعاقب على نشر هذا القذف أو السب سواء كان هذا النشر بطريقة مباشرة أو بطريق النقل حتى ولو أفرغ ذلك في صيغة الشك والارتياب“.

وكان نيني عبر جريدته الورقية نشر ما سماه فضيحة لمدير حملة النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية عن دائرة المحمدية، مما جر عليه غضب العثماني، الذي اكتفى للرد عليه بتدوينة عبر حسابه بالفيسبوك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *