الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

المركب السياحي الشروق بضواحي مدينة السعيدية بعد 20 سنة من انطلاقته

 

يتواجد ما سمي بالمركب السكني السياحي على بعد 500 متر من مارينا السعيدية ، ويعد أقدم منشأ بتلك المنطقة التي أصبحت تعرف رواجا سياحيا كبيرا نظرا لما تتميز به من جمالية شاطئها وتنوع مرافقها الترفيهية.

فمنذ انطلاقة مارينا السعيدية بداية العشرية الأولى من 2000 ، والمنطقة تعرف توافد الاستثمارات الأجنبية من مركبات سكنية وفنادق فاخرة . مما جعلها محط اهتمام سياح توافدوا من أقطاب خارجية وداخلية.

إلا أن هذه التغييرات والتطورات التي شهدها هذا الجزء من مدينة السعيدية ، لم يشمل إصلاح أول وأقدم متنفس عائلي . والذي يشكل واجهة لتلك المنطقة، والتي توج شاطئها بالإضافة إلى شاطئ وسط المدينة، على اللواء الأزرق.

وعلى غرار ذلك، يفتقد بحر منطقة ودادية الشروق إلى اهتمام وحدات النظافة وحراس السباحة ، بحيث أقدمت إدارة بعض الفنادق المجاورة ، حسب أحد حراس موقف السيارات، على وضع لافتات تدعي خطورة السباحة ، في حين أن الأمر ليس له أساس من الصحة.، بالإضافة إلى ذلك تم وضع حاجز كبير من الرمال والطوب من طرف جهات مجهولة، لمنع السيارات من ولوج منطقة مخصصة للوقوف قرب الشاطئ.

و كانت ودادية الشروق السكنية بالسعيدية أول من شرع في بناء المركب، تفصله عن الشاطئ حزام غابوي مما كلفه طريق معبدة تربط المركب بالشاطئ ومجهزة بالإنارة لمسافة 500متر، وذلك قبل 20 سنة مضت.

حيت اتخذت شركات البناء الأجنبية التي أعطت انطلاقة المحطة السياحية الضخمة لمدينة السعيدية، مؤشرا ونموذجا أوليا لتنفيذ مشاريعها . وأصبحت المحطة السياحية الآن أقرب متنفس لسكان المنطقة الشرقية والتي تعرف درجة حرارة مفرطة في فصل الصيف.  

وقد انطلق مركب الشروق السكني السياحي منذ 1996، وتضمن عدة مرافق سكنية، من عمارات سكن مشترك وقطع أرضية إلى جانب المرافق الرياضية والاجتماعية، أعدت لتلبية حاجيات ساكنة المركب. وقد بدل مكتب الودادية المؤسس وبعده مكاتب جمعيات اتحاد الملاك، بدعم من بعض ساكنة المركب، مجهودات متواصلة لاستكمال ما تضمنه المشروع السكني وضمان أمن السكان.

أحمد، رئيس ودادية الجوهرة المنخرطة في المشروع يستنكر التجاهل المتواصل لمطالب ساكنة المركب “يعاني المركب من تعرض طرقاته للإتلاف من جراء الفيضانات الشتوية المتتالية ،وغياب كامل للجهات المعنية بتدبير شؤون المدينة لتحمل مسؤولياتها، في حين تؤدي الساكنة ضرائبها “.

أمام هذا الواقع يوجه ساكنة المركب السياحي الشروق،  ندائهم لكل المعنيين بالأمر من أجل اتخاذ التدابير اللازمة والمستعجلة لإصلاح الأوضاع داخل المركب ، بغية مواكبة منجزات المشروع الضخم لمحطة السعيدية السياحية التي كان قد أعطى جلالة الملك محمد السادس انطلاقتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *