الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

السكال: الملتحقون بالبام إما مطرودون أو فاشلون

نفى رئيس قسم التنظيم والتواصل الداخلي لحزب العدالة والتنمية “عبد الصمد السكال”، نفيا قاطعا ادعاءات العناصر المعدودة التي استقبلها حزب الأصالة والمعاصرة” اليوم الجمعة بحفاوة بالغة منظما لأجل ذلك ندوة صحافية، وأرفقها بحملة إعلامية كبيرة، بكون سبب مغادرتهم الحزب راجع إلى غياب الديموقراطية الداخلية.

وأضاف السكال في تصريح له مساء الجمعة على قناة “فرانس 24″، أن أمر التحاق العناصر المذكورة بحزب “البام” لا يستحق كل هذه البهرجة لأنه يتعلق بمجرد أشخاص معدودين على رؤوس الأصابع، موضحا أنهم إما أفراد اتخذت في حقهم إجراءات تنظيمية وتم إقالتهم من الحزب، وإما أشخاص كانت لديهم طموحات وقدموا استقالتهم لما أيقنوا ألا فرصة لديهم في الوصول إلى المناصب المرجوة وضاقت صدورهم بالآليات الديمقراطية المتبعة، ولم تسعهم مساحة الرأي الداخلية، وبالتالي ذهبوا يبحثون عن ضالتهم خارج العدالة والتنمية، الذي، ـ يضيف السكال ـ لا مكان فيه للفوضى، والكلمة فيه للمؤسسات المنتخبة.

وتابع السكال أن حزب العدالة والتنمية معروف وطنيا بانضباطه وحرصه على تنفيذ مساطره واحترام قواعده وبحرصه على احترام الديموقراطية الداخلية، ومحاربة كل أنواع الانحرافات التي يمكن أن تظهر داخله بشراسة.

وبخصوص التهم التي يتحدث عنها بعض الخصوم عن غياب حرية التعبير، رد رئيس قسم التنظيم والتواصل الداخلي لحزب العدالة والتنمية بأن هذا الاتهام بعيد عن الحقيقة وعار من الصحة، كما أن الحزب يعتبر نموذجا في حرية التعبير وإبداء الرأي بحرية كاملة لجميع الأعضاء الذين يحق لهم التعبيرعن آرائهم ومواقفهم في مختلف القضايا الداخلية أو العامة يضيف المتحدث.

وختم السكال تدخله على القناة الفرنسية بالإشارة إلى فشل عدة أشخاص أثبتت تجارب سابقة بأنهم حين يغادرون الحزب لا يحققون شيئا في الاستحقاقات التي يشاركون فيها، قبل أن يعبر عن اطمئنان أعضاء حزبه لنتائج الاستحقاقات المقبلة وعن استعداد مختلف هيئات الحزب في أجواء ديمقراطية عادية جدا ملؤها الحماس والتعبئة يقول السكال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *