الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

دواء خطير يؤدي إلى تشوه الأجنة يباع في صيدليات المغرب

“ديباكين” هو دواء لعلاج نوبات الصرع، ولكن اكتشف أن له آثارا جانبية خطيرة، ويسبب تشوهات خلقية لدى الجنين واضطرابات عصبية إذا تناولته المرأة الحامل. لذلك شهدت الأوساط الفرنسية جدالا حادا بخصوص هذا الدواء في وقت لا يزال المغاربة يستهلكون هذا النوع من الأدوية وسط صمت الجهات الرسمية التي من المفروض أن تعمل على حماية صحتهم.

وحسب جريدة المساء فإن مصادر من وزارة الصحة كشفت للجريدة المذكورة أنها اتخذت مجموعة من الإجراءات من أجل توعية المرضى بالأعراض الجانبية الخطيرة المرتبطة به، وأصبح لزاما على كل امرأة ترغب في الدواء التوقيع على التزام يخلي مسؤولية الوزارة، إلا أن قرارا رسميا بسحب الدواء من الأسواق لم يتم اتخاذه بعد.

وكشفت دراسة فرنية أن عقار ديباكين يؤثر على الجنين ويعرضه لبعض التشوهات الخلقية أو الوراثية.

وخلف العقار 30 ألف ضحية، حسب التحقيقات التي أجريت منذ بداية تسويقه بفرنسا سنة 1967 بعد أن تبين أن النساء اللواتي تناولنه خلال فترة حملهن وضعن أبناء مصابين بتشوهات واضطرابات عصبية.

ويتم تسويق العقار في المغرب، تحت أسماء مختلفة هي ديباكوت وديباميد. وتظهر الأرقام التي كشفت عنها التحقيقات الفرنسية أن 93 ألف سيدة ما بين 15 عاما و49 عاما يتناولنه، مشيرة أن 37 ألف منهن يعانين من الصرع، و56 ألفا من الاضطراب ثنائي القطب. ونتجت عن هذه الدراسة بإصابة ما بين 425 و450 مولودا إلى تشوهات بسبب تعرضهم ل {فالبروات الصوديوم} الموجودة في هذا العقار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *