الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

نائب الرئيس الأمريكي يغادر تركيا

غادر نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، العاصمة التركية أنقرة، التي وصل إليها صباح الأربعاء، في زيارة رسمية التقى خلالها رئيس البلاد، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، ورئيس البرلمان، إسماعيل قهرمان.
وودّع بايدن في مطار “أسنبوغا” بالعاصمة أنقرة، “خير الدين بالجي أوغلو”، نائب والي العاصمة، وعددًا من المسؤولين الأتراك والأمريكيين.
وحسب مراسل الأناضول، فإن السلطات التركية اتخذت تدابير أمنية مكثفة في المطار، وأنه لوحظ تواجد القناصين على أسطح المباني في المطار.
جدير بالذكر أن بايدن وصل في وقت سابق من اليوم إلى تركيا، والتقى خلال زيارته رئيس البرلمان التركي، إسماعيل قهرمان، ورئيس الوزراء، بن علي يلدريم؛ حيث عقدا مساء الأربعاء مؤتمرًا صحفيًا، قبل لقائه الرئيس التركي.
وأكد بايدن خلال المؤتمر الصحفي تضامن بلاده مع الشرعية في تركيا، نافيًا علم واشنطن مسبقًا بالمحاولة الانقلابية.
كما شدد بايدن على ضرورة عدم عبور تنظيم “ي ب ك”، الجناح المسلح للذراع السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، إلى غرب نهر الفرات، محذراً من قطع الولايات المتحدة الدعم عن تلك القوات في حال عبرت النهر.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن”، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.
وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.
جدير بالذكر أن عناصر منظمة “فتح الله غولن” قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة. ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *