الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

حمادة منتصر: حظر “البوركيني” لم يشمل كل فرنسا والمسلمون هناك محاصرون بتطرفات سياسية وإعلامية

قال الباحث في الشؤون الدينية، حمادة منتصر أن جدل حظر ” البوركيني” في فرنسا كان متوقعا لعدة اعتبارات، منها أن قضية الإسلام والمسلمين هناك أصبحت محط توظيفات وتفاعلات سياسية قبيل الاستحقاقات الانتخابية. مضيفا أن التطورات الدموية الأخيرة التي عصفت بفرنسا تعتبر من أسباب حظر “البوركيني”.

ونبه الأستاذ حمادة منتصر في حوار له مع جريدة المساء أن هذا الحظر لا يشمل كامل التراب الفرنسي، وإنما بعض البلديات. مؤكدا أن رئيس الحكومة الفرنسي ترك حرية التفاعل مع ” البوركيني ” لرؤساء البلديات.

وتعليقا على هذا المنع قال الأستاذ حمادة أن نشطاء حقوقيين في بريطانيا عبروا عن استيائهم، معللا ذلك بكون العلمانية البريطانية تختلف عن العلمانية الفرنسية، قبل أن ينتقد إقدام الشرطة الفرنسية على نزع الحجاب عن سيدة مسلمة لا تربطها علاقة بأي تنظيم إيديولوجي ديني حركي، ولأنها فقط مسلمة، قوبلت بقانون ضارب للحريات من قبل بلدية تموقف مسؤولوها ضد ” البوركيني”. يقول حمادة.

وعن تأثير هذه النقاشات على المسلمين والتضييق عليهم يقول الأستاذ حمادة أن المسلمين في فرنسا محاصرون بتطرفات دينية قادمة من المشرق، ومحاصرون أيضا بتطرفات سياسية وإعلامية وثقافية يمينية فرنسية، مضيفا أن هذه الحملة تصاعدت وثيرتها خلال الآونة الأخيرة بسبب الاعتداءات الإرهابية.

ولمواجهة هذا التضييق وهذا التطرف يقول حمادة منتصر على المسلمين الانخراط قي صيانة التدين الإسلامي بعيدا عن مشاريع مشرقية لا علاقة لها بمقتضى الأصول الثقافية لأغلب مسلمي فرنسا. ومطالبون أيضا بالضغط على صناع القرار في فرنسا للتراجع عن سياسات التهميش والإقصاء التي جعلت أغلبهم يعيش في الضواحي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *