الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

“عقبة بن نافع” تتبنى هجوم “جبل سمامة” غربي تونس

أعلنت “كتيبة عقبة بن نافع” التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد المغرب الإسلامي، اليوم الثلاثاء، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف وحدة عسكرية في جبل “سمامة” بمحافظ القصرين غربي تونس، يوم أمس، وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود وجرح 7 آخرين
وجاء في بيان على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم: “تمكن مجاهدو تنظيم قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي في سرية جبل “سمامة” التابعة لكتيبة عقبة بن نافع على أرض تونس بعد رصد وإعداد من نصب كمين لمدرعتين من نوع “كاربي” كانت في مهمة في إحدى طرق الجبل فتم تفجير عبوة موجهة مضادة للمدرعات على المدرعة الأولى“.
وأضاف البيان “المدرعة كانت تقل 15 جندياً، وانشطرت إلى نصفين”، مشيراً إلى أن اشتباكاً أعقب التفجير مع الجنود ما أسفر عن قتل وجرح عدد منهم، لم يحدده.
ويوم أمس، قال بلحسن الوسلاتي، الناطق باسم وزارة الدفاع التونسية في تصريحات صحفية إن ثلاثة عسكريين قتلوا وأصيب 7 آخرون، إثر انفجار مجموعة من الألغام المضادة للمدرعات في جبل سمامة.
وظهرت “كتيبة عقبة بن نافع” لأول مرة في ديسمبر 2012 في جبل الشعانبي على الحدود الغربية مع الجزائر ، وقامت خلال عامي 2013 و 2014 بعدة عمليات ضد الجنود التونسيين في المرتفعات الغربية للبلاد.
وفي 13 يوليو الماضي، أعلن وزير الداخلية الأسبق ناجم الغرسلي في مؤتمر صحفي أنه تمّ القضاء على معظم قيادات الكتيبة وعلى رأسهم “مراد الغرسلي” المكنى بأبي البراء الذي خلف في قيادة الكتيبة الجزائري “خالد الشايب” الملقب بـ”لقمان أبو صخر” بعد مقتله في عملية أمنية بمحافظة قفصة المحاذية لمحافظة القصرين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *