الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

علبة السردين البشرية

غالبا ما نسمع هذا المصطلح – علبة السردين – يتبادر في ذهننا أن شيئا له علاقة بالازدحام. ففي عصرنا الحالي أصبح الإنسان المغربي يعيش في علبة السردين. خصوصا في مجال النقل. معاناة كبيرة في النقل يشهدها بلدي المغرب وبالخصوص النقل الحضري بين الرباط وتمارة. فالنقل في هذه المدينتين أقل ما يقال فيه أنه كارثي، ووصفه بعلبة السردين البشرية هو أقل وصف في حقه.

فعندما تريد أن تتنقل من تمارة إلى الرباط للذهاب إلى العمل أو الدراسة تعيش قصصا عجيبة في الحافلات، كقصص الازدحام والسرقة والمشاجرات وغيرها من القصص. ووصفي التنقل الحضري بعلبة السردين البشرية ناتج عن الازدحام داخل الحافلة حيث نشاهد أزيد من 100 شخص يركب في حافلة تتوفر على أقل من 40 مقعدا، فالحافلات التي نتوفر عليها لا تصلح بتاتا للعاصمة المغربية بسبب الكثافة السكانية الكبيرة. فهي مجهزة لمدينة لها كثافة سكانية قليلة. والأمر الثاني وجود عدد قليل من نفس الخط من الخطوط التي تربط بين تمارة والرباط.

هذا الازدحام ينتج عنه سرقات ومشاجرات كثيرة خصوصا ما بين المراقبين والأشخاص الذين يمتنعون من أداء ثمن التذكرة، والشيء الذي يدعوا إلى الاستغراب أن بلوة السليت تأثر بها حتى الرجال والنساء ولم تعد مقتصرة على الأطفال، فكيف يعقل لرجل أو امرأة كبيرة لا تريد أداء ثمن التذكرة؟ ألا يعلم هؤلاء بأن تلك الدريهمات القليلة هي سبب عيش بعض العاملين بتلك الشركة؟

الأمر الآخر والذي يحتاج لوقفة تأمل هو ما شاهدته في هذه الأونة الأخيرة، أن المراقبين يوقفون الحافلة ويأمرونها بعدم التحرك حتى يراقبون الحافلة بأكملها… أليس هذا جهل الشركة؟ أم هو استهزاء بالمواطنين وعدم إعطاء قيمة الوقت؟ وما زاد الطين بلة هو صعود المراقبين للحافلة حيث بقيت هذه الأخيرة متوقفة والناس يصرخون على السائق أمام المراقبين ويأمرون السائق بالتحرك ولكن السائق لا يبالي وينتظر المراقبين بإنهاء مهمتهم، وما أن أنهى المراقبون مهمتهم حتى نطق أحدهم بكل استهزاء  سير وغي بوشية عليك حتى وقع الشجار بين الناس وذلك المراقب والغريب في الأمر أن الريسوفور بدأ يدافع عن المراقب رغم أنه يعلم أن الخطأ من المراقب وليس من الناس. ورسالتي إلى مدير هذه الشركة أن يغير نظام المراقبين ويجعلهم يصعدون إلى الحافلة دون أن تبقى واقفة، وأن يزاولوا المراقبين أعمالهم والحافلة تكمل طريقها كما كانوا يفعلون سابقا، فهناك من يذهب لعمله وهناك من يذهب للدراسة وهناك من له امتحان…

وأختم بمشكل عدم وقوف الحافلات في المحطات المخصصة لها، فهذا أكبر إشكال الذي نعاني منه، تنتظر الحافلة لوقت طويل ثم يمتنع السائق من الوقوف لك وتنتظر نصف ساعة أخرى على الأقل، فأنا لا أتحدث عن الحافلات التي تكون مليئة فهذه عذرها مقبول، ولكن أتكلم عن الحافلات التي تكون فارغة أو أنها شبه فارغة ورغم ذلك لا يحترم السائق الناس الذين ينتظرون الحافلة ويتجاوزهم بدون أن يتوقف، فهناك من ينتظر ساعة وهناك من ينتظر ساعتين وفي الأخير إما تأتي الحافلة ممتلئة وإما تأتي شبه فارغة ولا يتوقف السائق. ومن هنا أوجه رسالتي إلى السائق أن يراجع خلصته الشهرية، فهي مبنية على عدة أمور من بينها أن يتوقف في المحطات المخصصة لوقوف الحافلات وأن يسوق باطمئنان وليس بسرعة فائقة وأن يحترم مساره، فهناك من السائقين من لا  يحترم مسار حافلته كي يختصر الطريق، وهذا فيه إشكال كبير. فإن ظن أنه يختصر الطريق فهناك من الأشخاص من ينتظرونه في تلك المحطة وقد يتسبب لهم في أضرار كثيرة. وأوجه رسالتي للمسؤولين بإيجاد حلول تعالج مشكل النقل فالمواطنون عانوا كثيرا وصبروا أكثر من اللازم. فمتى يأتي الفرج؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *