الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

كوريا الشمالية تعدم مسؤولًا رفيع المستوى

كشف مسؤول حكومي كوري جنوبي، اليوم الأربعاء، أن نائب رئيس مجلس الدولة الكوري الشمالي “كيم يونغ جين” أعدم الشهر الماضي، فيما خضع مدير إدارة الجبهة المتحدة بحزب العمال الحاكم الكوري الشمالي “كيم يونغ تشول”،لإعادة التأهيل الثوري لمدة شهر واحد
ونقلت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الوحدة “جونغ جون-هي” قوله إن “حكومتنا تأكدت عبر القنوات الرسمية من أن كوريا الشمالية أعدمت نائب رئيس مجلس الدولة، وأحالت مدير إدارة الجبهة المتحدة بحزب العمال، لإعادة التأهيل الثوري“. 
وأضاف أن “نائب مدير إدارة الدعاية والتحريض بحزب العمال تشوي هوي (61 عامَا) يخضع حاليًا لإعادة التأهيل الثوري في الريف منذ نهاية مايو الماضي، بسبب التقصير في أداء عمله في مجال الدعاية والتحريض“. 
وعن الدافع وراء قرار حكم الإعدام، ذكر المصدر ذاته أن “كيم يونغ جين” (63 عامًا) خضع للتحقيق بسبب وضعية جلوسه غير اللائقة عند حضوره اجتماع مجلس الشعب الأعلى، وتم تنفيذ حكم الإعدام عليه رميًا بالرصاص، في يوليو الماضي، وذلك على خلفية اتهامه بأنه غير مخلص للحزب، ومعادي للثورة“. 
ولفت أن “يونغ تشول” (71 عامَا) خضع لإعادة التأهيل الثوري في إحدى المزارع في الريف، خلال الفترة من منتصف يوليو وحتى منتصف غشت الجاري، بسبب سوء استخدامه للسلطة
وأشار إلى أن “كيم يونغ تشول” قد يتخذ موقفا عنيفا ضد كوريا الجنوبية بعد عودته إلى العمل لإظهار ولائه، لهذا السبب، فإن الحكومة الجنوبية تراقب تحركات جارتها الشمالية
ونفذ “كيم جونغ أون” منذ استلامه زمام الأمور خلفًا لوالده في نهاية عام 2011، 100 قرار إعدام لمسؤولين حكوميين وعسكريين، بما في ذلك عمه “جانغ سونغ ثايك”، الذي اتهم بالخيانة، بحسب مراقبين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *