الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

الشيخ سار يقصف أصحاب فيديو “سيري تصـوتـي بـاش تبقـاي حُـرّة”

في رد على الفيديو الذي انتشر مؤخرا في بعض الجرائد الإلكترونية والمواقع التواصل الاجتماعي. وصف إلياس لخريسي الملقب بالشيخ السار الفيديو ب “المهزلة” بعد مسيرة “المهزلة”.

وقال الشيخ سار في فيديو نشره الموقع ” هوية بريس” أن ذلك الرجل المتدين يرمز إلى حزب سياسي معين، وأضاف الشيخ السار أن رد تلك المرأة ب ” مالنا حنا تريات ” أن هذه الكلمة “تريات” معروف من قالها، وأنه نظمت مظاهرة أمام البرلمان طالبت بإقالة رئيس الحكومة عندما وصف النساء ب “التريات”.

وأضاف الشيخ سار أننا نعيش في هذا المجتمع ونلاحظ كيف أنه عندما تصعد امرأة كبيرة بغض النظر على شكلها أن أول شخص يترك مكانه لها هو المتدين الملتزم، واصف الفيديو بالمهزلة.

وقال الشيخ سار، “أن كيفية طرح هذا الفيديو وإخراجه يثير من الشفقة ما يجعل ردود الناس تتعاطف اكثر مع حزب العدالة والتنمية”، على حد قوله.

واعتبر إلياس، “أن هؤلاء لا يمكنهم الفوز في الانتخابات بهذه الطريقة، وأن عليهم أن يأتوا ببرامج تقنع الشباب والناس حتى يصوتوا عليهم”. وأضاف ” أن تظهر للناس أن المتدين متعصب فهذه طريقة قديمة ولى عليها الزمان.”

ونصح الشيخ السار هؤلاء الناس باستثمار الأموال التي صرفت في إنتاج الفيديو في أشياء تنفع الناس، معتبرا إياه “أي الفيديو” بأنه يساهم في نشر قيم الكراهية والحقد وأنه يدعو إلى الفُرقة ويقسم المجتمع ولا يدعو إلى التعايش.

وتابع الشيخ سار “أن خطاب الكراهية الذي يتضمنه هذا الفيديو لا يسهم في استقرار البلد وأمنه، متسائلا: هل بهذا الخطاب تريدون أن تقنعوا المغاربة بمشروعكم؟”.

وأوضح نفس المتحدث “أن هؤلاء يكررون ما حدث في مصر، مستعملين خطاب الكراهية والتخوين عبر الإعلام لزرع الحقد والفرقة في المجتمع وهذا يؤدي إلى طريق لا يحمد عقباه”.

جدير بالذكر أن هذا الفيديو الذي انتشر في وسائل الاتصال تحت عنوان ” سيري تصوتي باش تبقاي حرة” أثار جدلا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي، ولاقى انتقادات واسعة، وسخطا من طرف أغلبية المعلقين، الذي بادر الكثير منهم إلى التعبير عن عزمه التصويت على حزب العدالة والتنمية، معتبرين أنها لعبة مكشوفة، مكشوف من يقف خلفها.

بقلم: عبد الحميد الحرشي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *