الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

حديث مقهى، حديث توقعات،،، رسائل إلى زميلي الصحافي

كم هي شيقة أحاديث المقهى التي لا تمل الأذن من سماعها، رغم الفراغ، رغم صور البؤس، رغم تفاهات بعض المواضيع وبساطة الجالسين، وبالرغم من خشونة الكراسي، وقلة الراشدين، تغنيك حقا تلك الأحاديث عن عشرات الصفحات المتسخة بحبرها النتن وبكلماتها المنتنة،

 تتلذذ أحيانا بوصف هؤلاء البسطاء وطرق تناولهم للمواضيع، فهمهم البسيط يترجمه تعبيرهم الواضح الذي لا يحتاج إلى كثير فهم أو مزيد شرح.

عذرا لأصحاب تلك “الكوازيط” التي ضيعت توهجها القديم فلم تعد تمتلك ذلكم البريق، خسرت لمعانها وفقدت صولجانها وما عادت تحتكر الأمكنة ولا الأزمنة، وما عادت مرجعا كما كانت في السابق حيث كانت النخبة من الناس “معلمين وجامعيين وبعض المتمكنين من الموظفين وحفنة من المناضلين أو النقابيين”، كان شائعا لديهم أن يتأبط المثقف منهم جريدة مشهورة علامة على التميز والتثقف، فإن جلس إلى مقهى ووضع رِجْلا على رِجل فزيادة في الرشد، وعلامة على التفوق.

كانت الجرائد منابر للتثقيف ومدارس للتفكير، ومصادر للاطلاع على الجديد من الأخبار، وأدوات للتعليم والتربية والتكوين، كانت ملاذ الباحث، ونوافذ للتواصل، كانت،، وكانت ،، كما كانت هي الموجه، وهي المقياس، “البارامتر”، الذي يعرف الحاكم والمحكوم رأي الآخر، وموقفه واتجاهه، كانت لسان النخبة والأنظمة، إلى الشعب والمجتمع والعالم.

اليوم وبعد أن سُلبت ريادتها، وتقدمت عليها بدائل جديدة ووسائل حديثة، تكافح من أجل البقاء وتصارع الحياة بكل سبيل، وتقاوم الهلاك بأي رخيص.

اليوم أمكن للناس التمييز بين الخبيث والطيب، التمييز بين المحب الأمين وبين الكذاب الأثيم، بين “ولد الشعب، المتواضع، الذي لم يتغير بتغير الزمن، ولم يتبدل بتبدل المسؤوليات”، وبين النصاب الذي ينتهز الفرص، ويتلون بكل لون حتى إذا تمكن استفرد، وإن واتته فرصة انقض وتنكر، فليس عسيرا علينا فهم المراد وليس صعبا أن نستحضر المَثُلات، مسيرة المهزلة فضحت كل بليد عليم، وكشفت كل خفي سخيف، كانوا يتوقعون تسيير الانقلاب في ظلام، فإذا بالإعلام الجديد يفضح مناكر المتنكرين ويرفع الغشاء عن كل حقود لئيم، سيَّروا مسيرة بين ليلة وضحاها فإذا بمنابر الإعلام الأنيق ينقل إلى العالم وضاعة المؤامرة ودناءة المفاكرة.

بعض الأصدقاء ممن قادتنا الأقدار إلى مجالستهم في المقهى هذه الأيام، مع اشتداد حملة التخوين والتفجير، والتفسيق، ببساطتهم ورحابتهم ، كانوا خير معين لي على توَضُّحِ الرؤيا بأجمل فرصة وأغلى قدر وأحلى رأي، أحدهم قادم من إيطاليا والآخرون مساكين مرابطون في ربوع الوطن، جلهم متفائل للمستقبل، عاقد العزم على المضي نحوه بأمل، يتساءلون متفاعلين مع ما تكتبه صحافة البؤس منتقدين ما تخطه في افتتاحياتها وتصنع من أكاذيب في أخبارها، ثم يعودون لبداية الفكرة، ثم إلى منتهاها، هب أن الرجل كما يصفون وجماعته هالكة حقيرة كما يصورون؟، أين بديله أو مثيله ، مَن دونه من بين هؤلاء يملك الصراحة والنقاوة وبساطة الجمل، من يعوض هؤلاء الذين معه وما أدراك من معه ، نضالهم ورباطهم وتضحيتهم، أين كان هؤلاء المتربصون، المنافقون، المتشدقون، ثم يستذكرون الوضع البئيس، وحال الاقتصاد المريض، الذي كان عليه الأمر قبل مجيء هؤلاء، أحدهم ذكر بعض منجزاتهم كالرفع من أجور عدد كبير من المتقاعدين ومنح الطلبة مبلغا محترما ينضاف إلى منحتهم الأولى، إضافة إلى تعويض مقدر لفائدة الأرامل، أما إصلاح صندوق المقاصة فأمر معتبر، وغيرها من الإصلاحات التي منحت وطننا الأمن والاستقرار.

أقول أن هذه رسالة بسيطة لزميلي الصحافي الذي باع قلمه ومداده وكلماته، ببضع دريهمات قليلات، لا محالة بائدة، وممالأة ديناصورات بعلائق ووساطات لا شك أنها زائلة، أما الأرائك الحقيقية التي لا تبلى، فهي التي يتكئ عليها المؤمنون الصادقون، المناضلون المجدون، والوطنيون المتفانون، يوم لقاء الله لمن عمل صالحا في دنياه ولم ينس أنه زائر لدنيا زائلة، في جنة خلد، أبدا ليست هذه الأرائك التي يتكئ عليها الملحدون الذين لبسوا ثوب أبا جهل ونادوا في الناس أن احذروا أخونة الدولة وأسلمة الدنيا، ونسوا أن هذا الشعب العظيم إنما بلغ ما بلغ بإيمانه بربه، بصلاته وزكاته وقيامه، موعظة قلبية لمن أراد عز الدنيا والنجاة من هوان النفس وذلها، والتبعية لأقزام وطنيتهم منقوصة، ووعودهم للشعب مكذوبة، “يمكرون ويمكر الله، والله خير الماكرين”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *