الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

“الشؤون الاجتماعية” بغزة توزع “ملابس تركية” على أطفال فقراء

وزّعت وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، آلاف القطع من الألبسة التي حملتها سفينة المساعدات التركية الثانية، على أطفال فقراء في قطاع غزة.
وتمت عملية التوزيع خلال معرض افتتحته الوزارة في مركز “تمكين المرأة” التابع لها، في مخيم النصيرات، وسط القطاع.

وقال يوسف إبراهيم، وكيل الوزارة، في حوار مع وكالة الأناضول:” افتتحنا اليوم المعرض الثالث لتوزيع الألبسة، التي جاءت ضمن مساعدات السفينة التركية الثانية، والذي يستفيد منه نحو 10 آلاف طفل فقير”.

وتابع:” يقفز عدد المستفيدين من المساعدات التي وصلت عبر السفينتين التركيتين، عن حاجز الـ 150 ألف عائلة، وطفل، ومؤسسة فلسطينية”.

وتابع:”ضمت هذه المساعدات التركية أصناف مختلفة كانت كلّها إنسانية، حتّى أنها احتوت على ألعاب للأطفال، تساهم بإعادة تأهيل الأطفال نفسيا، نتيجة الصدمات التي تعرضوا لها خلال الحروب التي شُنت على غزة”.
ويتوقع إبراهيم أن يصل عدد المستفيدين من المساعدات التركية التي وصلت عبر السفينين، إلى نحو (200) ألف عائلة وطفل فلسطيني.

ولفت إلى أن الوزارة افتتحت معرضاً للألبسة، كي تتيح الفرصة للعائلات الفلسطينية المحتاجة، اختيار قطع الألبسة التي تتناسب مع احتياجاتها وأذواقها.

وأشاد المسؤول الفلسطيني، بالجهود التركية الرامية إلى “التخفيف من المعاناة الإنسانية في قطاع غزة، في ظل ارتفاع نسبتي الفقر والبطالة”.
وأرسلت إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد” (حكومية) سفينتي مساعدات إلى قطاع غزة، حملتا أكثر من 13500 طن من المعونات الإنسانية.
ووصلت السفينة الأولى التي حملت اسم “ليدي ليلي”، في يوليو/تموز الماضي، وكان على متنها 11 ألف طن من المساعدات، تشمل موادًا غذائية وملابس وألعاب وحفاضات للأطفال.
أما السفينة الثانية، التي حملت اسم “إكليبس” “Eclips”، فقدت وصل إلى قطاع غزة في 7 سبتمبر الماضي، وحملت 2500 طن من المساعدات، بينها مستلزمات مدرسية، وأغذية وملابس، وألف دراجة للأطفال، ومائة كرسي متحرك لأصحاب الاحتياجات الخاصة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *