الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

مكتبة مغربية من القرن التاسع تدخل العصر الرقمي لتصل لعدد أكبر من القراء

تدخل مكتبة ترجع إلى القرن التاسع في المغرب- ويعتقد على نطاق واسع أنها الأقدم في العالم- العصر الرقمي لتتيح كنوزها العتيقة إلى شريحة أوسع من الجمهور.

وتضم مكتبة القرويين في مدينة فاس عاصمة المغرب سابقا بعضا من أندر المخطوطات وأكثرها تفردا في العالم والتي يقتصر الوصول إليها في بعض الحالات الخاصة على أمين المكتبة فقط.

لكن المكتبة أنشأت مختبرا جديدا هذا العام للإشراف على حماية أربعة آلاف مخطوطة وتحويلها إلى الشكل الرقمي بالتعاون مع معهد اللغويات الحاسوبية في إيطاليا.

وقال فيتو بيريللي من المعهد الإيطالي “الهدف الرئيسي هو توفير السبل والأدوات في مجالات الأجهزة والبرامج لتحويل هذا التراث الثقافي إلى الشكل الرقمي وإتاحته بشكل مفتوح للعالم.”

وجرى مسح نحو 20 في المئة من المخطوطات حتى الآن بآلات تستطيع أيضا رصد الثقوب التي تحتاج لعلاج في المخطوطات القديمة.

والمشروع الرقمي هو جزء من مشروع كبير لإعادة ترميم المكتبة التي من المتوقع أن يعاد فتحها أمام الجماهير في أوائل 2017.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *