الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

وفاة هولاكو

19 من ربيع الأول 663هـ = 9 من يناير 1265م: وفاة هولاكو حفيد جنكيز خان مؤسس الدولة الإيلخانية، وقائد الحملات الهمجية على العالم الإسلامي.

من هو هولاكو؟
في عام 1255م ولد هولاكو لأبيه تولوي خان (أصغر أبناء جنكيزخان) وأمه سرخقتاني بكي، التي كانت من إحدى قبائل الترك، التي كانت تعتنق المذهب النسطوري من الديانة المسيحية في منغوليا.

قائد التتار في معاركها ضد المسلمين.

تأثر هولاكو بالمسيحية؛ لأن والدته كانت نصرانية نسطورية، وكذلك زوجته دوقوز خاتون، وهي حفيدة طغرل خان ملك قبائل الكيرايت التركية، الذي كان ملك الصين قد لقبه بوانگ خان، وعلى الرغم من أنه لم يتنصر فإن تأثير والدته وزوجته جعله شديد الحنق على المسلمين؛ فكأنه كان يقاتل المسلمين لصالح مصالح التتار والمسيحيين على حد سواء؛ وقد كان أقرب صديق له كتبغا.

كان هولاكو شديد الولع بالحضارة الفارسية وثقافتها؛ فكان أن أصبح خان بلاد فارس، ومؤسس عهد الخانات فيها، وكان العديد من معاونيه ومستشاريه من الفرس.

أُرسل من قبل أخيه مونكو في عام 1255م لإكمال ثلاث مهمات في جنوب غرب آسيا:

أولاً:
لإخضاع قبيلة اللُر -في جنوب إيران، من ما يسمى لرستان-.

ثانيًا:
القضاء على طائفة الحشاشين.

وثالثًا:
إخضاع الخلافة العباسية في بغداد والدولة الأيوبية في الشام ودولة المماليك البحرية في مصر.

وأمره أخوه منكو خان أن يعامل الذين يستسلمون له برحمة، وأن ينكل بمَنْ لم يستسلموا.

هُزم هولاكو وجيشه التتري المغولي هزيمة منكرة في معركة عين جالوت بتحالف بركة خان (ت 1266) ابن عمه وزعيم القبيلة الذهبية مع االظاهر ركن الدين بيبرس تحت قيادة سيف الدين قطز.

حاول هولاكو أن يثأر لهزيمة جيشه، ويعيد للمغول هيبتهم في النفوس؛ فأرسل جيشًا قويًا إلى حلب فأغار عليها ونهبها، ولكنه تعرّض للهزيمة بالقرب من حمص في المحرم (659هـ = ديسمبر 1260م) فارتد إلى ما وراء نهر الفرات.

وفي عام  19 من ربيع الأول 663هـ = 9 من يناير 1265م، مات هولاكو ودفن في جزيرة كابودي في بحيرة أورميا .وكانت جنازته هي الجنازة الوحيدة لأحد الخانات التي شهدت التضحية بنفس بشرية. وخلفه ابنه أباقا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *