الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

كوبلر: الأمم المتحدة ستدعم تعديل اتفاق الصخيرات إذا توافق الليبيون على ذلك

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، اليوم الأحد، إن إجراء أي تعديلات على الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015 “يعود لليبيين وحدهم”.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المبعوث الأممي في العاصمة طرابلس، اليوم، عقب لقائه وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد سيالة.
وأضاف كوبلر أن “البعثة الأممية ستدعم إضافة أي تعديلات على الاتفاق السياسي، متى حصل إجماع بين الأطراف الليبية على ذلك”.
وشدد على أن “يبقى الاتفاق السياسي الإطار الوحيد للحل السياسي، بعيدًا عن استخدام السلاح لفرض الآراء”.
وفي 17 ديسمبر 2015، وقعت أطراف النزاع الليبية في مدينة الصخيرات المغربية، اتفاقا لإنهاء أزمة تعدد الشرعيات في البلاد، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ومجلس الدولة، بالإضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب في طبرق باعتباره هيئة تشريعية.
غير أنه بعد مرور عام من التوقيع على الاتفاق دون اعتماد مجلس النواب لحكومة الوفاق، اعتبرت أطراف من شرق ليبيا، أن اتفاق الصخيرات انتهى بمضي عام كامل من التوقيع على الاتفاق، لكن المبعوث الأممي أكد استمراره.
وفي سياق متصل أعرب رئيس مجلس الدولة، عبد الرحمن السويحلي، عن رفضه “استخدام القوة لتحقيق مصالح سياسية من قبل أي طرف من الأطراف”، معتبرا ذلك “تهديدًا لروح التوافق الوطني”.
وأضاف السويحلي خلال لقائه اليوم المبعوث الأممي أن “المجلس منفتح على كافة الأطراف ومستعد لمناقشة جميع المبادرات لتفعيل الاتفاق السياسي وإزاحة ما يواجهه من عراقيل تحقيقا للمصلحة الوطنية”.
كما بحث نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق “أحمد معيتيق” مع كوبلر آلية دعم الاستقرار وأولويات عمل البعثة في البلاد.
وتطرق اللقاء- وفق ما أعلنته إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء في بيان- إلى مناقشة الترتيبات الاقتصادية والآلية التي ستعمل عليها حكومة الوفاق خلال عام 2017.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *