الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

الشرطة “الإسرائيلية تعتدي على نائب عربي تصدى لعمليات الهدم

أصيب أسامة السعدي، عضو الكنيست عن القائمة العربية المشتركة، بعد الاعتداء عليه من قبل الشرطة الإسرائيلية في بلدة “أم الحيران”، العربية في منطقة النقب.

وقالت القائمة العربية المشتركة، في تصريح صحفي لوكالات الأنباء، إن السعدي نُقل للعلاج في المستشفى، دون أن توضح حالته الصحية.

السعدي، هو ثاني نائب عربي، يصاب في أم الحيران اليوم، بعد رئيس القائمة العربية المشتركة، أيمن عودة.

وتواصل السلطات الإسرائيلية عمليات هدم منازل بلدة “أم الحيران”، العربية وسط حراسة قوات كبيرة من الشرطة.

وكان مواطن عربي وشرطي إسرائيلي، قد قُتلا، فيما أصيب عدد غير محدد من المواطنين العرب، إثر المواجهات التي اندلعت منذ صباح اليوم بين المواطنين والشرطة الإسرائيلية.

من جانبه، طالب النائب أيمن عودة، عقب مغادرته المشفى، بعد أن تلقى العلاج، بإقامة لجنة تحقيق رسمية لبحث قضية “أم الحيران”.

وقال عودة، في بيان وصل وكالة الأناضول:” أقول للجمهوريْن العربي واليهودي إن في النقب يوجد مكان للجميع، والمشكلة الأساسية هي وجود قرى عربية غير معترف بها بدون ماء وبدون كهرباء وبدون جهاز تعليمي للأطفال”.

وأضاف:” سنواصل نضالنا من اجل حق اهل النقب بالعيش بكرامة على ارضهم “.

من جانبه، اتهم وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان النواب العرب بالتحريض.

وقال أردان للإذاعة الإسرائيلية:” ادعو الشروع في التحقيق مع رئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة، وباقي النواب العرب بشبهة التحريض على العنف وتشويش سير عمل افراد الشرطة”.

بدوره قال الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، القيادات العربية واليهودية، بالعمل على تهدئة الأمور.

وقال:” أقول للقيادة الاسرائيلية بشكل عام والى القيادة العربية في الوسط العربي بشكل خاص: إننا نعيش لحظات توتر عصيبة”.

وأضاف:” ادعو القيادتين الى العمل على تهدئة الخواطر بكل الوسائل المتاحة”.

وتابع ريفلين:” إن اعادة تنظيم سكن البدو في النقب هي مهمة قومية ومدنية، تقف أمام دولة اسرائيل منذ فترة طويلة، وعلى الدولة ان تجد الحلول الملائمة لهذه القضية القومية الاجتماعية والمدنية الملتهبة قبل فوات الاوان”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *