الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

طلبات تسوية وضعية المهاجرين بالمغرب في تزايد مستمر

أعلن الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أنيس بيرو, أمس الخميس أن المغرب تلقى أزيد من 218 طلبا لتسوية وضعية المهاجرين غير القاونونيين.

وجاءت هذه الطلبات بعد إطلاق المرحلة الثانية من عملية الإدماج في 13 دجنبر 2016,  وإلى غاية 8 مارس 2017 أي أقل من 3 أشهر, استقبلت السلطات 18 ألف و281 طلبا للتسوية.

وجاء إطلاق المرحلة الثانية لتسوية وضعية المهاجرين غير القانونيين، بعدما نجحت المرحلة الأولى, التي جرت في 2014, في تسوية أوضاع نحو 18 ألف شخص.

وخلال إطلاق المرحلة الثانية, قالت اللجنة الوطنية المكلفة بتسوية وضعية وإدماج المهاجرين بالمغرب خلال بيان لها, أنه بالنظر إلى النجاح الذي شهدته المرحلة الأولى في تسوية وضعية المهاجرين, أعطى الملك محمد السادس تعليماته من أجل إطلاق المرحلة الثانية لإدماج الاشخاص في وضعية غير قانونية كما كان مقررا نهاية سنة 2016.

وأكد العاهل المغربي في خطابه  بمناسبة ذكرى الملك والشعب في 20 غشت 2016, أن “المغرب يعد من بين أول دول الجنوب التي اعتمدت سياسة تضامنية حقيقية لاستقبال المهاجرين، من جنوب الصحراء ، وفق مقاربة إنسانية مندمجة تصون حقوقهم وتحفظ كرامتهم”.

وخلال سنة 2014, قامت السلطات بتسوية أوضاع 17 ألف و916 مهاجرا غير شرعي من أصل 27 ألف طلب مقدم من طرف المهاجرين في الرباط, خلال المرحلة الأولى حيث تم قبول 100% من طلبات النساء والأطفال.

ويصل إلى المغرب سنوياً عدد من المهاجرين القادمين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، حيث يقيم معظمهم في المدن على الحدودية مع أوروبا في انتظار الفرصة من أجل العبور إلى القارة العجوز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *