الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

الأمم المتحدة: العالم يشهد أزمة إنسانية الأكبر منذ 1945

أعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، اليوم السبت، أن الأزمة الإنسانية التي يشهدها العالم في الوقت الحالي هي الأكبر من نوعها منذ سنة 1945.
وقال أوبراين، إن “هناك حاجة لنحو 4.4 مليارات دولار إلى غاية يوليوز، للحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية قد تطال أكثر من 20 مليون شخصًا يعانون من الفقر والجوع في نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن”.
وأوضح أن “الأزمة الإنسانية الراهنة هي الأولى من نوعها منذ تأسيس الأمم المتحدة عام 1945″، مضيفًا: “إننا نقف عند نقطة تاريخية حرجة للغاية”.

وأشار أوبراين، إلى أن “العديد من الناس سيموتون بسبب الجوع والألم والمرض بشكل تلقائي إذا لم تتوفر جهود عالمية مشتركة ومنسقة لحمايتهم”.
وفي فبرايرالماضي، دعا بيان مشترك صادر عن الأمم المتحدة وحكومة جنوب السودان، إلى “ضرورة الوصول الفوري ودون عوائق لإغاثة أكثر من 100 ألف جائع ونحو مليون آخرين على وشك المجاعة في جنوب السودان”.
وفي 20 من الشهر الماضي، أعلنت جنوب السودان ووكالات أممية، أن “100 ألف شخص في ولاية الوحدة (شمالي) يعانون من المجاعة، التي تهدد أيضا نحو 5 مليون من مجموع 11 مليون نسمة من سكان البلد الذي انفصل عن السودان في يوليوز 2011، عبر استفتاء شعبي”.
وقد دعت منظمة الهجرة الدولية قبل أيام إلى “تحرك عاجل للمجتمع الدولي من أجل مساعدة الملايين الذين يواجهون المجاعة في جنوب السودان والصومال واليمن وشمال شرق نيجيريا”.

وأعلنت في تقرير لها، أن “أكثر من 20 مليون شخص يواجهون أقسى مستويات انعدام الأمن الغذائي، بسبب ظروف الجفاف وانعدام الأمن والصراعات والعنف الشديد إضافة إلى التدهور الاقتصادي”.

وأشارت المنظمة أن المجاعة في هذه البلدان تعرض حياة الأشخاص إلى أخطار عديدة وتجبر العديد منهم إلى الهجرة بحثا عن عيش أفضل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *