الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

نتائج المركز العربي: 89% من العرب يرفضون تنظيم “داعش”

أعلن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة اليوم, عن نتائج استطلاع المؤشر العربي للعام 2016, الذي أجراه على عينة تشمل 18 ألف و311 شخصا, ينحدرون من 12 بلدا (موريتانيا، والمغرب، والجزائر، وتونس، ومصر، والسّودان، وفلسطين، ولبنان، والأردن، والعراق، والسعوديّة، والكويت).
وأظهر الاستطلاع,  أن قرابة ربع مواطني المنطقة العربية يرغبون في الهجرة؛ بدافع تحسين وضعهم الاقتصادي,  حيث كشفت النتائج عن أن 49% من المستجوبين قالوا إنّ مداخيل أسرهم تغطّي نفقات احتياجاتهم الأساسية، ولا يستطيعون أن يدخروا منها، فيما قال 20% فقط أنهم يملكون دخلا يكفي احتياجاتهم الأساسية، ويمكنهم أن يدخروا أيضاً جزءا من الدخل, بينما أفاد 29% أن أسرهم تعيش في حالة حاجةٍ وعوز, إذ إن مداخيلهم لا تغطي نفقات احتياجاتِهم”.

وتلجأ 53% من الأسر المعوزة إلى الاستدانة لتسد حاجياتها، بينما تعمد 29% منها على معونات من الأصدقاء والأقارب والجمعيات الخيرية ومعونات حكومية”.
وكشف المؤشر أن الأولويات لدى المواطن العربي تتركز على الأولويات الاقتصادية، والأمن والاستقرار السياسي، وأداء الحكومات وسياساتها والتحول الديمقراطي وضعف الخدمات العامة والفساد المالي والإداري”.

ويرى 94% من الرأي العام العربي أن الفساد المالي والإداري متفشي في بلدانهم،  حيث جاء تقييم أداء الحكومات في السياسات الاقتصادية والسياسات العامة والخدمات والسياسات الخارجية سلبيا.
وحسب الرأي العام العربي فإن “الثورات التي اندلعت خلال 2011، كانت بدافع الثورة ضد الأنظمة الدكتاتورية والتحول إلى الديمقراطية وضد الفساد المالي والإداري”.

وبخصوص الثورات العربية, أظهر الاستطلاع تباينا في الآراء, حيث أن 45% من المستطلعين” يرون أن الربيع العربي يمرُّ بمرحلةِ تعثر، لكنه سيحقق أهدافه في نهاية المطاف، بينما 39% يؤكدون أن الربيع العربي انتهى وعادت الأنظمة السابقة إلى الحكم”.

العالم العربي ملائم للديموقراطية
وفيما يتعلق بالديمقراطية، أجمع 72% من العرب على تأييد النظام الديمقراطي, فيما عارضه 22% منهم.

ويكشف الاستطلاع أن “أغلبية مواطني المنطقة العربيّة (53%) غير منتسبة إلى أحزابٍ سياسيّة، ولا يوجد حزبٌ سياسيّ يمثّلها؛ وأنّ المستجوبين الذين أفادوا أنهم منتسبون إلى أحزابٍ أو أنّ هنالك أحزابًا تمثلهم يتركزون في موريتانيا، والمغرب، وتونس، والجزائر، وفلسطين، والعراق، ولبنان”.

وعبر 52 % من المستجوبين عن مخاوفهم من زيادة نفوذ الأحزاب الإسلامية السياسية، مقابل 42% قالوا إنه ليست لديهم مخاوف منها”.

وكان هناك إجماع بنسبة 89% على رفض تنظيم “داعش” الإرهابي.

وفيما يخص الأمن القوميّ العربيّ، فإنّ “67% من المستجوبين أفادوا بأنّ إسرائيل والولايات المتّحدة هما الأكثر تهديدًا للأمن القومي العربيّ. ورأى 10% أنّ إيران هي الدولة الأكثر تهديدًا لأمن الوطن العربيّ”.

وفيما يتعلق بالجانب الإعلامي والتلفزيوني, صرح 68% من المستجوبين بأنهم يتابعون الأخبار السياسية عبرالقنوات التفزيونية, فيما تأتي شبكة الأنترنيت في المرتبة الثانية (13%) وحل الراديو والصحف اليومية في المرتبة الثالثة بنسبة 6% لكل منهما.

وأظهر المؤشر أن استخدام الإنترنت يتزايد في العالم العربي, إذ أفاد 38% من المستجوبين أنّهم لا يستخدمون الإنترنت مقابل 61% قالوا إنّهم يستخدمونها، وإنّ 82% من مستخدمي الإنترنت لديهم حساب على “فيسبوك”، و33% لديهم حساب على “تويتر” و32% لديهم حسابات على “انستغرام”.

ويقوم 70 % من  مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي باستخدامها للحصول على أخبار ومعلومات سياسية، و33% يستخدمونها بشكل يومي لأكثر من مرة، و68% من أصحاب الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي يستخدمونها للتعبير عن الرأي العام في أحداث سياسية، و19% يستخدمونها يوميًا أو عدة مرات في اليوم، و51% يستخدمونها للتفاعل مع قضايا سياسية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *