الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

الباحث السياسي أمين السعيد: يتحدث عن الخيارات السياسية لرئيس الحكومة الجديد

قال أمين السعيد الباحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية في تصريح للثالثة, أن بعد صدور بلاغ الديوان الملكي المؤرخ في 15 مارس 2017، القاضي بتعيين رئيس حكومة جديد من داخل حزب العدالة والتنمية، باعتباره حزبا حصل على المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية لــ 7 أكتوبر 2016، وهو ما يتسق مع منطوق الفقرة الأولى من الفصل 47 من الدستور.

وبناء على هذا المُعطى، فإن من المنتظر أن تُطرح تحديات سياسية ترتبط بالشخصية المُرتقبة التي ستتولى مسؤولية رئاسة الحكومة، ومدى قُدرتها على التقيد بالخط السياسي التفاوضي لمرحلة رئيس الحكومة السابق (السيد عبد الإله بن كيران) أو وضع استراتيجية تفاوضية جديدة تستدرك الأخطاء والمثالب التي ارتكبها سلفه السابق.

وتابع قائلا ,”هذا ما يعني أن مرحلة ما بعد عبد الإله بن كيران ستسلك إحدى الاختيارات التالية:

الاختيار الأول: يتعلق بقبول رئيس الحكومة الجديد، بشروط التحالف الرباعي (حزب التجمع الوطني للأحرار – حزب الحركة الشعبية – حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية – حزب الاتحاد الدستوري)، والتي تركز على ضم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ضمن التشكيلة الحكومية.

 الاختيار الثاني: يرتبط برفض رئيس الحكومة الجديد دخول حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وباعتناقه   لنفس توجه سلفه -(السيد عبد الإله بن كيران)- ، واعتبار موقفه يعكس اختيارات وحسابات هياكل وأجهزة حزب العدالة والتنمية ،وهو ما سيدخل المفاوضات والمشهد السياسي المغربي لأزمة سياسية قوية ،حاصة إذا تشبت التحالف الرباعي بدخول حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية .

الاختيار الثالث: التدبير الإيجابي لمعادلة المفاوضات الحزبية تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية الرامية إلى التسريع لتشكيل الحكومة، وذلك من خلال تنازل الفرقاء السياسيين من رئيس الحكومة والتحالف الرباعي وتجاوز الحسابات الحزبية الضيقة وإعطاء الأولية لمصلحة الوطن فوق كل اعتبار حزبي”.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *