الثالثة تيفي

مواقف و قضايا

حوارات وتقارير

عرب وعجم

بفضل تحسن المناخ الاقتصادي عدد العاطلين في إسبانيا يتراجع

أعلنت وزارة العمل الإسبانية، أن عدد العاطلين من العمل «انخفض 124 ألفاً و349 شخصاً في حزيران (يونيو) الماضي على مدى شهر مع بدء الموسم السياحي، لكن 3.77 مليون شخص لا يزالون من دون عمل». وأفادت في بيان بأن «البطالة في أدنى مستوياتها منذ أيلول (سبتمبر) 2009».

وسجل الانخفاض الأكبر في قطاع الخدمات الذي يشمل النشاطات السياحية، وتراجع فيه عدد العاطلين من العمل 84 ألفاً و160 شخصاً. ويستفيد هذا القطاع من تدفق السياح الأجانب، وتنتظر إسبانيا 68 مليوناً منهم هذه السنة وهو عدد قياسي، كما تستفيد من عدم سفر الإسبان أنفسهم. والعدد الأكبر من الوظائف استُحدث في منطقتي كاتالونيا والاندلس اللذين تلقى شواطئهما إقبالاً. وتُعدّ السياحة قطاعاً مهماً في رابع اقتصاد في منطقة اليورو، وهو يمثل 11 في المئة من الناتج الخام ويسمح باستحداث وظائف موسمية.

وتراجع عدد العاطلين من العمل في قطاع البناء أيضاً، وهو تضرر إلى حد كبير خلال الأزمة الاقتصادية (ناقص 14 ألفاً و545 شخصاً)، مثل الصناعة (ناقص 13 ألفاً و 614 شخصاً). لكن العدد ارتفع في قطاعي الزراعة وصيد السمك.

ولفتت الوزارة إلى «توقيع 1.92 مليون عقد في حزيران ما يمثل زيادة نسبتها 11.3 في المئة على مدى سنة، لكن مدة 148 ألفاً و395 من هذه العقود فقط هي غير محددة.

وأعلن المعهد الوطني للإحصاءات الذي يصدر أرقاماً أربع مرات سنوياً، أن «معدل البطالة بلغ 21 في المئة في الربع الأول من العام الحالي، وهو يشير الى عدد أكبر كثيراً للعاطلين من العمل يبلغ 4.79 مليون شخص». وهو يأخذ في الاعتبار جميع الأشخاص الذين يبحثون عن عمل، وليس فقط المسجلين لدى الوكالة للعثور على وظيفة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *